خمس حكايات في يوم الإفراج عن ماهينور

يمكن جرت العادة إن الناس لما المسجون بيطلع من السجن ما بتتكلمش عنه خلاص .. من باب أنه ما ينفعش تقول كلام حلو لحد في وشه عن قد ايه هوا عظيم .. وخاصة لو حد زي ماهينور الحساسة جداً من ماهينورالمديح والكلام الحلو عنها، بس انا لازم أحكي خمس حاجات حصلت النهاردة مرتبطة بماهينور وقضيتها رغم ان الكلام ده ممكن يضايقها لما تشوفه …

1- في محاكمة ماهينور المصري، الحضور ما كانش اصدقائها بس، كان فيه برضه سجينات سابقات مسجونين معاها جم يحضروا المحاكمة، السجينات دول غارمات حضروا علشان ماهينور وصلت قصتهم لمحامين وناس برة وقفوا جنبهم لغاية ما طلعوا من السجن.

2- لما القاضي قال لماهينور المصري إنه حيوقف تنفيذ الحكم، ماهينور ما كانتش فرحانة ( وده أنطباع كل الناس اللي كانوا حاضرين ! ) وسبب عدم فرحتها قالته للقاضي لما قالت : انت بتطلعني وانت اللي حابس ناس تانية معايا في القضية اللي بقالهم 8 شهور في السجن ( لؤي قهوجي، عمر حازق، اسلام حسانين) .. محبوسين قبل مني، ولما نزلوا استشكال برضه ما طلعتهمش .. دول أولى يطلعوا ؟! .. ومش هما بس وآلاف الناس التانية اللي محبوسة في السجون !! ..

3- لما جه قرار الإفراج عن ماهينور من قسم المنشية ( المواجه للمحكمة ) مش من السجن كما هو المفروض .. ماهينور كانت بتتخانق مع حرس المحكمة وهما بينقلوها للقسم وتقولهم أنا لازم أروح السجن .. لازم أسلم على الناس اللي كنت محبوسة معاهم .. ما تطلعونيش من هنا .. طلعوني من السجن .. ( علما أن طلوعها من السجن معناه انها تبات يوم كمان في الحجز ) …

4- ماهينور ما طلعتش من السجن على بيتها .. طلعت على بيت صديقنا المعتقل على ذمة قانون التظاهر .. لؤي القهوجي .. زارت أهله بهدوم السجن .. قبل ما تروح على بيتها ..

5- ماهينور ما أضربتش عن الطعام في السجن مع بقية المسجونين في القضايا السياسية اللي بيخوضوا معركة الأمعاء الخاوية .. لأنها لما عملت كده السجينات ( الجنائيات ) اللي معاها في العنبر قرروا يتضامنوا معاها ويضربوا ومن بينهم سيدات كبار في السن وهي خافت عليهم وقررت توقف اضرابها عن الطعام بعد يومين علشانهم .. لكن أول ما طلعت النهاردة من السجن .. أعلنت أنها مضربة عن الطعام تضامنا مع المسجونين وحتوجه خطاب بكرة للنائب العام بكده ..

الخمس حكايات اللي حصلوا في يوم واحد بس من أيام ماهينور .. حيفسر لك حالة البهجة العارمة اللي سادت وسط الناس بخبر الإفراج عنها … مبروك لماهينور .. وعقبال لؤي وعمر حازق واسلام حسانين زمايلها في القضية، وعقبال كل شخص مظلوم في سجنه ..

محمود حسن، المدون والناشط السياسي السكندري، يكتب في 22 سبتمبر بموقع فيس بوك عن قصص إنسانية لافتة قامت بها الناشطة البارزة ماهينور المصري يوم الإفراج عنها.

للإطلاع على النص الأصلي:

https://www.facebook.com/mahmoud.hassan.355/posts/10152416715056378

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *